الهدية الزوجية علامة حب تتحول أحيانا إلى مشاجرة
منتدى المسلسلات التركية
اهلا و سهلا بك زائرنا الكريم

هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل معنا لذلك تتشرف ادارة المنتدى بدعوتك للمشاركة معنا لتعم الفائدة
منتدى المسلسلات التركية

منتدى المسلسلات التركية

منتدى المسلسلات التركية آخر اخبار المنتديات التركية
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
الإثنين مايو 25, 2015 8:10 pm
الثلاثاء مايو 13, 2014 11:10 am
الثلاثاء مايو 13, 2014 11:09 am
الثلاثاء مايو 13, 2014 11:09 am
الجمعة مايو 09, 2014 6:37 pm
الإثنين مارس 17, 2014 12:53 am
الإثنين مارس 17, 2014 12:49 am
السبت يناير 18, 2014 5:24 am
الإثنين يناير 13, 2014 9:21 pm
الأربعاء نوفمبر 20, 2013 4:37 am
amine4love
رغدة
رغدة
رغدة
رغدة
FNO
FNO
احساس الشوق
رنوشتي
وين قلبي؟
planete lolo

شاطر | 
 

 الهدية الزوجية علامة حب تتحول أحيانا إلى مشاجرة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابن فلسطين
عضو vip
عضو vip
avatar

ذكر
الحمل
•][ مُسآإهَمآتـﮯ ][• : 1018
نقاط : 2976
السٌّمعَة : 0
•][ مِيلآدي ][• : 03/04/1992
•][ تَآريخِـﮯ ھ'نـآآ ][• : 13/07/2012
•][ عُمرـﮯ ][• : 26
mms : MMS

مُساهمةموضوع: الهدية الزوجية علامة حب تتحول أحيانا إلى مشاجرة   الجمعة يوليو 13, 2012 10:44 am


زوجة ألقت الهدية في وجه زوجها وأخرى تتمناها ولو بريال
الهدية الزوجية علامة حب تتحول أحيانا إلى مشاجرة


الهدية أسلوب اجتماعي للتعبير عن الود والحب والتقدير

المدينة المنورة: مريم الجهني
يُفاجأ أحد الزوجين بسلبية ردة فعل الطرف الآخر عند تقديم الهدية له، بعدم مقابلتها بالشكر. أو بالتقليل من أهميتها، وفي بعض الأحيان تتحول الهدية من علامة حب وتقدير إلى مشاجرة. في حين أرجع الاختصاصيون ذلك إلى عدة عوامل منها ما يتعلق بالمهدى إليه كالخلفية الثقافية، ومنها ما هو متعلق بالمهدي لعدم معرفة ميول ورغبات المهدى إليه.
يقول فارس العمري (موظف حكومي) إنه اشترى في أحد الأيام هدية لزوجته. إلا أنه تفاجأ بأن زوجته على حد قوله "ألقت الهدية في وجهه "، وقالت له "من المفترض أن أكون معك وقت الشراء"، مؤكداً أنه لم يستطع النوم تلك الليلة بسبب ردة فعلها التي لم يكن يتوقعها.
وأشار العمري إلى أنه لا يعرف إن كان تصرف زوجته بقصد أم عن جهل منها، وقال إنه على بالرغم من أن الموقف مر عليه عشر سنوات. إلاّ أنه ترك أثراً سيئاً في نفسه، ولم يفكر بعده أن يشتري لزوجته هدية. خوفا من أن يتكرر نفس الموقف.
فيما يصف فهد الرحيلى (معلم) حال زوجته بالمتقلب، فهي تقبل الهدية لكنها تبدى عليها بعض الملاحظات مثل قولها بأنها مقلدة. أو لا تليق بمقامها، وفي بعض الأحيان تثني عليه بالكلام المعسول.
وقال الرحيلى إنه سمع عن تأثير الهدايا عندما يقدمها الزوج. غير أنه رغم مضي سبع سنوات على زواجه لم يجد تأثيراً كبيراً لهذه الهدايا على زوجته المتقلبة، والتي تهتم بهدايا قريباتها وصديقاتها التي أتتها بمناسبة زواجها، وتحتفظ بها. بينما الهدايا التي قدمها لها لا تحتفظ بها.
ويقول سالم البلوى (موظف بالقطاع الخاص) إنه مر على زواجه 22 عاماً، وقد اعتاد على استغلال ذكرى يوم زواجه، ويحتفل بذلك التاريخ، ويقدم الهدايا لزوجته. غير أنها لا تلاقي اهتماماً كبيراً من زوجته، وترى أن ذلك ليس مهماً.
وأضاف البلوى أنه يمتلك ذوقاً في اختيار الهدايا ويتفنن في طريقة تغليفها. غير أن زوجته عندما يقدم لها هدية تلقي عليه بعض الأسئلة التي فيها نوع من التشكيك كقولها " من اشتري لك الهدية وغلفها؟" مما يحول الموقف إلى مشادة كلامية بينهما، ومن ثم الندم على تقديم الهدية.
فيما تقول أم صالح (ربة منزل) "أنا متزوجة منذ 12 سنة، ولم يقدم لي خلالها زوجي هدية سوي مرة واحده بمناسبة إنجابي طفلي الأول. رغم أنني أقدم له هدايا، والتي غالباً ما تدفعه لاتهامي بالإسراف.
وتنتقد أم صالح برود مشاعر زوجها، فهي تتمني أن يقدم لها هدية لو بريال، لأن الهدية ـ كما تقول ـ بقيمتها المعنوية وليست المادية. إلا أن زوجها لا يبالي رغم أنه معلم.
وأشارت إلى أنها حاولت تغيير برودة مشاعر زوجها، ولجأت إلى ذكر قصص وهمية لزوجها عن تقديم أزواج هدايا لزوجاتهم، وكيف تلاقي الزوجة الهدية، وأن ذلك ينعكس على تعاملها مع زوجها، وأن الرسول محمد صلى عليه وسلم قبل الهدية، ولكن بدون جدوى.
وذكرت سناء بخاري (طالبة جامعية متزوجة منذ ثلاث سنوات) أن زوجها لا يترك مناسبة تمر دون تقديم هدية لها، وبعضها لاحظت أن قيمتها المادية متدنية. لكن قيمتها المعنوية غالية بالنسبة لها. حتى إنها تلبسها عند ذهابها للجامعة، وتفتخر أمام صديقاتها بأن زوجها هو من اشتراها، وتؤكد بخاري أن ذلك يضيف إلى علاقتهما الزوجية نوعا من المحبة والألفة.
ويقول سامر أحمد (بائع في محل هدايا ) إنه يلاحظ إقبالا كبيراً من قبل الرجال على شراء الهدايا وكتابة بعض كلمات الحب والغزل، وكتابة أول حرف من الجنسين على الهدية. خاصة الشباب منهم، وأضاف سامر أنه يكثر الطلب على شراء الهدايا وقت الأعياد، وأن السيدات هن الأكثر شراء للهدايا.
من جانبه أكد الاختصاصي الاجتماعي محمد الشاماني أن "قيمة الهدية بين المتهادين بقيمتها المعنوية وليست المادية. إلاّ أن هناك عوامل تؤثر على القيمة المعنوية. منها ما يتعلق بالمهدى له كالمستوى التعليمي والخلفية الثقافية، وتفسيره لغرض الهدية، ومنها ما يتعلق بالمهدي مثل اختيار وقت تقديم الهدية، والعلاقة بين وقت تقديم الهدية والمناسبة التي قدمت من أجلها.
وأضاف الشاماني أنه ينبغي لمقدم الهدية معرفة اتجاه وميول ورغبة المهدى إليه قبل شراء الهدية. ليتحقق له الغرض من تقديم الهدية.
وفي حالة رفض المهدى له الهدية قال الشاماني إنه ربما ينتج عن ذلك صدمة نفسية لمقدم الهدية. أو ردة فعل تؤثر على العلاقة بين المتهادين.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الهدية الزوجية علامة حب تتحول أحيانا إلى مشاجرة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المسلسلات التركية :: الاسرة والمنزل :: الاسرة والمنزل :: المشاكل الاجتماعية - الثقافه الزوجيه-
انتقل الى: